أهلا بك زائرنا الكريم في منتديات آرتين لتعليم اللغات (^_^)
اليوم هو السبت كانون الأول 15, 2018 5:06 ص
اسم المستخدم : الدخول تلقائياً
كلمة المرور :  
لوحة الإعلانات الإدارية

عذراً أخوتي .. تم إغلاق كافة الأقسام الترفيهية في آرتين حتى إشعار آخر

إعلان إداري فيما يخص الآراء السياسية في آرتين


آخر المشاركات

  ... آرتين ...   » كان يا مكان كنا عيلة وحدة وفرقنا الزمان  .:. آخر رد: حلواني  .:.  الردود: 6   ... آرتين ...   » تلخيص look back in anger بالعربي  .:. آخر رد: azmarrua  .:.  الردود: 5   ... آرتين ...   » ادب امريكي حديث  .:. آخر رد: Tahani atmeh  .:.  الردود: 0   ... آرتين ...   » ادب امريكي حديث  .:. آخر رد: Tahani atmeh  .:.  الردود: 0   ... آرتين ...   » ادب امريكي حديث  .:. آخر رد: Tahani atmeh  .:.  الردود: 0   ... آرتين ...   » كتب منهاج الترجمة PDF  .:. آخر رد: Mr.Husam  .:.  الردود: 2   ... آرتين ...   » Learning English grammar  .:. آخر رد: depprussell  .:.  الردود: 0   ... آرتين ...   » الدكتور ابراهيم اسماعيل يتحدث الى موقع آرتين !!  .:. آخر رد: زهرة الريان  .:.  الردود: 26   ... آرتين ...   » طلب مستعجل  .:. آخر رد: زهرة الريان  .:.  الردود: 0   ... آرتين ...   » ×÷•.•´¯`•» كل ما تحتاج لمعرفته حول الماجستير في جامعة البعث «•´¯`•.•÷×  .:. آخر رد: ريماس الهيثم  .:.  الردود: 50

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين [ DST ]


قوانين المنتدى


- اللغة العربية لغة فصاحةٍ وجمال .. حاول أن تكتب بها *1 .
- يمكنكم في أي وقت زيارة قسم مكتبة اللغة العربية لنشر أو تحميل الكتب أو البرامج المتعلقة بهذا القسم .


إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
  • عنوان المشاركة: تعرفوا على معلقة القرن العشرين
مرسل: الجمعة شباط 01, 2008 8:53 م 
آرتيني مشارك
آرتيني مشارك
اشترك في: 30 كانون الثاني 2008
المواضيع: 38
المشاركات: 113
المكان: البوكمال
القسم: العربية
السنة: ماجستير
الاسم: أحمد المثنّى أبوشكيّر
لا يوجد لدي مواضيع بعد

:: ذكر ::


غير متصل
أنشودة المطر لبدر شاكر السياب : أنشودة رائعة ومميزة اتفق نقاد عصرنا على تسميتها بمعلقة القرن العشرين لما فيها من روعة وجمال فتعالوا نبحر قليلاًفي ثنايا هذهِ القصيدة الساحرة بوصف وتحليل

التعريف بالشاعر :
بدر شاكر السياب شاعر عربي عراقي ولد1929م بقرية ( جيكور) بالبصرة ، كانت طفولته سعيدة يحب مراقبة السفن والمراكب وقد تركت حكايات جدته انطباعات عميقة الأثر في نفسه جسدها شعرا فيما بعد ، أتم تعليمه الثانوي فيها ثم التحق بدار المعلمين ببغداد وتخصص في اللغة العربية والإنجليزية وزادت شهرته من خلال المجالس الأدبية عمل معلما كما عمل في الاستيراد والتصدير بميناء البصرة ، وخسر في الجميع لمواقفه السياسية فقد كانت الحركات اليسارية العربية في العراق مشتعلة وقد انضم السياب إلى الموجة الشيوعية والتي انعكست على شعره فاتسم بالبعد عن مقتضى الإيمان ثم حدثت بعض المفارقات التي أبعدته عن الفكر الشيوعي فقد كان طريدا من قبل الحكومة مما دفعه للجوء إلى إيران . أصيب السياب بداء عضال أقعده فكان الجسر الذي عبر من خلاله إلى التوبة وتفجرت من خلاله المعاني الإيمانية ، يعد من رواد شعر التفعيلة ، وقد تأثر السياب بالأدب العربي و الأوروبي والإنجليزي والصيني مما كان عاملا لنزوعه إلى الأسطورة والرمز ، له عدة دواوين منها : أزهار ذابلة وأساطير وأنشودة المطر وقد جمعت في مجلدين .
مناسبة القصيدة
اتخذ بدر شاكر السياب من المطر رمزا واسعا قادرا على حمل هواجس النفس الإنسانية . فيتخذ الشاعر من موطنه العراق حبيبة يتغنى بها ويتمنى أن يعم وطنه الخير والخصب والنماء منطلقا من همه الفردي الخاص إلى عرض بعض الهموم الاجتماعية مثل : الفقر والجوع على الرغم من وجود الخير الكثير في بلده .
1- ذكريات الشاعر الجميلة :

عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحر
أو شرفتانِ راحَ ينأى عنهُما القمر
عيناكِ حين تبسمانِ تُورقُ الكروم
وترقصُ الأضواءُ.. كالأقمارِ في نهر
يرجُّهُ المجدافُ وَهْناً ساعةَ السحر...
كأنّما تنبُضُ في غوريهما النجوم
وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيف
كالبحرِ سرَّحَ اليدينِ فوقَهُ المساء
دفءُ الشتاءِ فيه وارتعاشةُ الخريف
والموتُ والميلادُ والظلامُ والضياء
فتستفيقُ ملء روحي، رعشةُ البكاء
ونشوةٌ وحشيةٌ تعانق السماء
كنشوةِ الطفلِ إذا خاف من القمر
كأنَّ أقواسَ السحابِ تشربُ الغيوم..
وقطرةً فقطرةً تذوبُ في المطر...
وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم
ودغدغت صمتَ العصافيرِ على الشجر
أنشودةُ المطر
مطر
مطر
مطر

المفردات :السحر : قبل الصبح (ج) أسحار ، ينأى : يبتعد ، تورق : تكثر أوراقها " دلالة على الإزهار والإثمار" ، الكروم : شجر العنب ، يرجه : يهزه بشدة ويحركه ، المجداف : خشبة يحرك بها القارب (ج) مجاديف ، وهناً : نصف الليل ووَهِنَ بمعنى أصابه الوجع ويقال "دخل في الوهن من الليل " ، تنبض : تحرك الشيء في مكانه ، غور : القعر والعمق (ج) غيران وأغوار ، تغرقان : يغلب عليها الماء حتى يهلكها ، الضباب : سحاب يغشى الأرض كالدخان ، أسى : حزن ، شفيف : شديد ، سرَّح : أرسل ، ارتعش : ارتجف واضطرب ، تستفيق : أفاق فلان أي عاد إلى طبيعته من غشية لحقته ، ملء : قدر ما يأخذه الإناء ، رعشة : رجفة ، نشوة : أول السكر والارتياح للأمر والنشاط له والمراد بها الرغبة ، وحشية : عارمة لا يسيطر عليها ، تعانق : تحتضن حباً ، أقواس : مفردها قوس وهو جزء من محيط الدائرة ، الغيوم : السحب مفردها غيمة ، تذوب : تسيل ، كركر : ضحك بشدة ، عرائش : مفردها عريشة وهو ما يستظل به ، دغدغ : غمزة تسبب انفعالا ، أنشودة : الشعر المتناشد بين القوم (ج) أناشيد .

الشرح :
يتخيل الشاعر العراق حبيبة له ويتذكر من خلالها ذكرياته الجميلة بها فيتذكر غابات النخيل الشامخة في أواخر الليل بهدوئها وسكونها ، فعندما يعم السلام والسعادة في العراق تتحرك كل مباهج الكون وتعزف أنشودة الحياة التي يراها في شجر الكروم الذي كثرت أوراقه وكذلك في الأضواء المنبعثة من القمر التي تتراقص وتتلألأ على سطح الماء عندما يتحرك المجداف بضعف قبيل الصباح . يتذكر الشاعر لمعان النجوم الخافت الذي يكاد يختفي في الضباب الشديد مما يسود البلاد من حزن شديد للأوضاع العامة فيعم الظلام على البحر والبر وبدأ الشاعر يستشعر بالعراق فشعر بدفء شتاء الوطن ورعشة الخريف فيه فتدور بداخله ملحمة عظيمة يروى من خلالها قصة الحياة بين الموت والميلاد ، بين النور والظلام ، مما أفاق بداخله الشعور الجارف بالبكاء على هذا الوطن فيشعر بالرغبة الشديدة للتحرر والارتباط بعالم السماء الرحب فيرى بصيص من الأمل المتمثل في المستقبل والطفل ، ويعود مرة أخرى فيتذكر طفولته في العراق وقد امتلأ الجو فيها بالسحب الماطرة التي بدأت تقضي على الغيوم فيسقط المطر قطرة قطرة وقد تهلل الأطفال فرحين في عرائش العنب وبدا المطر محركاً لصوت العصافير على الشجر يعزف أنشودة الحرية والخصب والنماء " مطر... مطر.... مطر " .
مواطن الجمال :
· عيناك غابتا نخيل ساعة السحر : شبه عينا الحبيبة بغابتا النخيل وقت السحر للدلالة على الهدوء والسكون .
· أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر: شبه عينا الحبيبة بالشرفتين اللتين بعد عنهما القمر للدلالة على الأمل في التحرر من الليل .
· يلاحظ استخدام الشاعر للجمل الاسمية مما يوحي بالسكون والهدوء ويبدأ يعقبها بالجمل الفعلية التي تسبب الحركة وبدء الحياة وتجددها مثل : " تورق الكروم ، ترقص الأضواء ، يرجه المجداف ، تنبض في غوريهما .........."
· استخدام الشاعر للأفعال المضارعة للدلالة على الاستمرارية والدوام
· عيناك حين تبسمان : تراسل حواس حيث أعطى وظيفة الفم للعين .
· استعارة مكنية شبه العين بالإنسان الذي يبتسم .
· ترقص الأضواء : استعار مكنية شبه الأضواء بإنسان يرقص .
· ترقص الأضواء كالأقمار في نهر : شبه رقص الأضواء باهتزاز القمر في النهر عندما يتحرك المجداف فوق الماء .
· كأنما تنبض في غوريهما النجوم : استعارة مكنية شبه النجوم بالقلب الذي ينبض .
· وتغرقان في ضباب من أسى شفيف : استعارة تمثيلية شبه النجوم التي تختنق بالضباب بالإنسان الذي يغرق في الحزن الشديد .
· كالبحر سرح اليدين فوقه المساء: استعارة مكنية شبه المساء بالإنسان الذي أرسل يده فوق البحر.
· الموت والميلاد ، الظلام والضياء : طباق يوضح المعنى ويبرزه .
· ونشوة وحشية تعانق السماء: وصف النشوة بالوحشية دلالة على عدم قدرته على السيطرة عليها
· وفيها استعارة مكنية شبه النشوة بالحيوان المفترس ، وشبه السماء بالإنسان الذي يعانق ، وشبه النشوة بالإنسان الذي يعانق .
· ونشوة وحشية كنشوة الطفل إذا خاف من القمر : شبه النشوة الوحشية بنشوة الطفل عند خوفه من القمر .
· وهنا إشارة لأسطورة خسوف القمر والخوف الذي يدفع الأطفال للغناء والإنشاد.
· والطفل هنا يرمز إلى المستقبل الذي يبشر بالأمل .
· كأن أقواس السحاب تشرب الغيوم: استعارة مكنية شبه السحاب بالإنسان الذي يشرب الغيم.
· وقطرة فقطرة تذوب في المطر : تقديم ما حقه التأخير
· وكركر الأطفال في عرائش الكروم : كناية عن السعادة التي يحملها المستقبل و تجدد الحياة وولادة العالم الفتي الذي بدأ يلوح في الأفق .
· ودغدغت صمتَ العصافير على الشجر: كناية على الحرية والانطلاق
· تكرار كلمة مطر يدل على حرص الشاعر على إظهار أثر المطر في الخصب والنماء.
- المناحي التي تبعث السرور والحزن في نفس الشاعر :

تثاءبَ المساءُ والغيومُ ما تزال
تسحّ ما تسحّ من دموعها الثقال:
كأنّ طفلاً باتَ يهذي قبلَ أنْ ينام
بأنّ أمّه - التي أفاقَ منذ عام
فلم يجدْها، ثم حين لجَّ في السؤال
قالوا له: "بعد غدٍ تعود ..."
لا بدّ أنْ تعود
وإنْ تهامسَ الرِّفاقُ أنّها هناك
في جانبِ التلِ تنامُ نومةَ اللحود،
تسفُّ من ترابها وتشربُ المطر
كأنّ صياداً حزيناً يجمعُ الشباك
ويلعنُ المياهَ والقدر
وينثرُ الغناء حيث يأفلُ القمر
مطر، مطر، المطر

أتعلمين أيَّ حزنٍ يبعثُ المطر؟
وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر؟
وكيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟
بلا انتهاء_ كالدمِ المُراق، كالجياع
كالحبّ كالأطفالِ ، كالموتى –
هو المطر
ومقلتاك بي تطيفان مع المطر
وعبرَ أمواجِ الخليجِ تمسحُ البروق
سواحلَ العراقِ بالنجومِ والمحار،
كأنها تهمُّ بالشروق
فيسحبُ الليلُ عليها من دمٍ دثار
أصيحُ بالخيلج: "يا خليج
يا واهبَ اللؤلؤ والمحارِ والردى"
فيرجع الصدى
كأنّهُ النشيج
"يا خليج: يا واهب المحار والردى"
المفردات :
تثاءب : تصنّع الثوباء ، الثوباء حركة للفم لا إرادية من هجوم النوم أو الكسل ، تسح : تنزل وتنصب ، الثقال : الشيء الكريه للنفس ، يهذي : تكلم بغير معقول لمرض ، أفاق : تنبه ، لج : ألح ولزم الشيء ولم ينصرف عنه ، تهامس : تكلم بصوت منخفض ، التل : ما علا من الأرض (ج) تلال ، اللحود : مفردها لحد وهو القبر ، تسف : تأكل ، يلعن : يسب ، القدر : قضاء الله ، ينثر : ينشر ، يأفل : يغيب ، تنشج : ونَشَجَ الباكي يَنْشِج نَشْجاً ونَشيجاً، إذا غَصَّ بالبكاء في حلقه من غير انتحاب ، المزاريب : مفردها مزراب وهي مجاري للماء ، انهمر : سال بشدة ، الضياع : الفقد والهلاك ، المراق : المسال ، مقلتاك : عيناك ، تطيفان : تأتيان كالخيال ، المحار : حيوان بحري ينتج اللؤلؤ ، تهم : تشرع ، دثار : ما يتدثر به ( يتغطى به) الإنسان من كساء أو غيره ، واهب : معطي ، الردى : الموت والهلاك ، الصدى : رجع الصوت .

الشرح :
يستمر الشاعر في تداعي الذكريات التي تربطه بالوطن في تعبيرات رمزية رائعة ، فيرى دخول الليل وما زالت الغيوم تنزل المطر الذي أثقل كاهلها فيرى أبناء العراق الذين استفاقوا من غفوتهم للتحرر يحملون معهم الأمل الذي سيتحقق طالما أصروا عليه وقد أخذ بعض الرفاق البعيدين عن الوطن يتكلمون همسا أن العراق ما زالت في رقادها وذلها وهوانها فالشعب يعاني فيها في يأس وحزن ينعى حظه وقدره يحاول أن يتغلب على قهره بالغناء عندما يغيب القمر منشدا " مطر... مطر .."
ثم يوضح الشاعر أن المطر يبعث الحزن في نفسه ، فعندما ينهمر المطر ويسمع صوت وقع الماء من المزاريب وكأنه بكاء عنيف يشعر الإنسان الوحيد بالضياع والهلاك ولا ينتهي هذا الشعور كالشعور الناجم من رؤية الدم المسال والناس الجوعى أو الشعور بالحب المتجدد والحنين للوطن والشعور النابع من رؤية طفل أو ميت ، فالمطر يطلق هذا الشعور باستمرارية .
تمر علي هذه الأطياف أطياف الوطن مع هطول المطر فأقف أتأمل أمواج الخليج التي تحمل معها الأمل من جديد وقد رأيت الأحرار الذين يعدون أنفسهم لتخليص العراق من الظلم واسترداد ثرواتها المسلوبة وكأنهم سيشرقون بعراق جديد ولكن هذه المحاولات انتهت بالفشل وسالت دماء هؤلاء الأحرار ومن بقى منهم لاجئا بعيدا عن وطنه ليس له إلا أن ينادي على الخليج الذي يهب الخير والعطاء وكذلك الهلاك لصعوبة الحصول على خيراته ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن وتفشل هذه الحركات التحررية .

مواطن الجمال :
· تثاءب المساء : استعارة مكنية شبه المساء إنسانا يتثاءب
· الغيوم ما تزال تسح ما تسح من دموعها الثقال : استعارة مكنية شبه الغيوم بالمرأة التي تبكي بشدة .
· دموعها الثقال : كناية عن شدة ما يعانيه الوطن من ظلم وقهر .
· كأن طفلا بات يهذي قبل أن ينام : : يربط الشاعر صورة الغيوم التي تذرف الدمع بصورة الطفل الذي فقد أمه ويبكي سألا عنها
· يستخدم الشاعر الطفل رمزا للمستقبل الذي يحمل الأمل في الحرية
· ويستخدم الشاعر الأم رمزا للوطن المستعمر .
· حين لج في السؤال
قالوا له بعد غد تعود
لا بد أن تعود : نلمح إصرار الشاعر وتحدي المناضل الطريد على تحرير الوطن وعودة العراق حرة كما كان.
· وإن تهامس الرفاق : الهمس هنا يدل على مدي الخوف والقلق الذي يملأ النفوس .
· تنام نومة اللحود : كناية عن الموت والخراب الذي حل بالوطن.
· تسف من ترابها وتشرب المطر: كناية عن الذل الذي تعيش فيه العراق.
· كأن صيادا حزينا يجمع الشباك
ويلعن المياه والقدر
وينثر الغناء حيث يأفل القمر : ربط الشاعر حال العراق بحال الصياد الذي نصب شباكه للصيد وأتى المطر وخرب عليه الصيد فأخذ يجمع شباكه لاعناً القدر الذي لم يمكنه من صيده .
· فالصياد رمز للشعب اليائس الحزين الذي يصارع الحياة .
· وينثر الغناء حيث يأفل القمر : كناية عن الألم الذي يعانيه الشعب في وجود الظلم والاحتلال .
· تكرار كلمة " مطر " يدل على الثورة العارمة والصراع .
· أتعلمين أي حزن يبعث المطر ؟ وكيف تنشج المزا ريب إذا انهمر؟ وكيف يشعر الوحيد فيه بالضياع ؟
أساليب إنشائية استفهام غرضها التقرير .
· كالدم المراق .. كالجياع.. كالحب .. كالأطفال .. كالموتى : كلمات تحمل ترسبات الماضي في نفس الشاعر مما يوحي بالمفارقات الكامنة بنفسه .
· تمسح البروق سواحل العراق : استعارة مكنية شبه البروق بالإنسان الثائر ضد الظلم .
· النجوم والمحار : كناية عن الثروات الموجودة بالعراق .
· كأنها تهم بالشروق : كناية عن الأمل في زوال المستعمر .
· فيسحب الليل عليها من دم دثار : شبه الليل بالإنسان الذي يغطي ، والدم بالغطاء ، دلالة على العنف المتواجد في العراق .
· يا خليج ، يا واهب اللؤلؤ والمحار والردى : أسلوب نداء يدل على بعد الشاعر وغربيه عن الوطن
· اللؤلؤ والمحار والردى : اللؤلؤ والمحار كناية عن مهنة الغوص والتي ارتبطت بالموت للدلالة على صعوبة العيش في العراق
· كأنه النشيج : كناية عن الألم الذي يعتصر العراق من المستعمر.
· عودة الصدى " يا واهب المحار والردى " تحمل دلالة ضياع خيرات العراق وثرواته .

ا لهم الذي يؤرق السياب :

أكادُ أسمعُ العراقَ يذخرُ الرعود
ويخزنُ البروقَ في السهولِ والجبال
حتى إذا ما فضّ عنها ختمَها الرجال
لم تترك الرياحُ من ثمود
في الوادِ من أثر
أكادُ أسمعُ النخيلَ يشربُ المطر
وأسمعُ القرى تئنّ، والمهاجرين
يصارعون بالمجاذيفِ وبالقلوع
عواصفَ الخليجِ والرعود، منشدين
مطر.. مطر .. مطر

المفردات :
يذخر : خبأ لوقت الحاجة ، الرعود : صوت السحاب المصطدم المحمل بالمطر ، البروق : مفردها برق وهوا للمعان الناتج من اصطدام السحب ببعضها ، فضّ : فض الشيء فرقه ، ختمها : ختم النحل أي ملأ خليته عسلا ، واختم الشيء أي أتمه ، ثمود : إشارة إلى قوم ثمود الذين أخذهم الله بالصيحة والرجفة والزلزلة ، تئن : تتألم ، المهاجرين : المستعمرين ، يصارعون : يقاتلون ، المجاذيف : مفردها مجذاف وهو ما تتحرك به السفينة ، القلوع : مفردها قلع وهو الشراع ، عواصف : مفردها عاصفة وهي الريح الشديدة .

الشرح :
في هذا المقطع يوضح السياب الهم الذي سبب له الأرق وهو المستعمر الذي غزا بلاده فنجده يعايش الموقف بالعراق فالثورة قائمة والعراقيون يستعدون للقاء المستعمر وحربه ولكن تفرقوا وتشتت أمرهم فلم يبق إلا صوت المطر الذي يضفي الحزن في النفس وكذلك القرى التي لحقها الدمار من جراء الصراع الذي دار بينهم وبين المستعمر لاقتلاع خيرات الخليج .

مواطن الجمال :
· اسمع العراق : شخص الشاعر العراق بالإنسان الذي يتكلم .
· يذخر الرعود ، يخزن البروق : أساليب خبرية تدل على الثورة الموجودة داخل العراق .
· لم تترك الرياح من ثمود
في الوادي من أثر : إشارة إلى قوم ثمود الذين أخذهم الله بالصيحة والرجفة والزلزلة وقد التبس الأمر على الشاعر بين قوم عاد وثمود فعاد هم من أخذوا بالريح الباردة " وهنا لجأ الشاعر إلى استخدام معاني القرآن الكريم "
· أكاد أسمع النخيل يشرب المطر : استعارة مكنية شبه النخيل بالإنسان الذي يشرب .
· أسمع القرى تئن : استعارة مكنية شبه القرى بالإنسان الذي يئن .
· المهاجرين يصارعون عواصف الخليج : شبه أهل العراق بالعواصف في ثورتهم .


نقد القصيدة


التمهيد ..
يعد بدر شاكر السياب من الذين وظفوا المطر ليكون رمزا واسعاً على حمل هواجس النفس الإنسانية وعرض همومه الفردية منطلقاً منها إلى عدد من الهموم الاجتماعية مثل الفقر والجوع على الرغم من وجود الخير الكثير في بلده ، فقد حوّل المطر إلى قيمة ثرية غنية بالدلالات .
ولعل المحور الرئيسي الذي تدور حوله هذه الأبيات من القصيدة هو قضية العراق والاستعمار الذي طالما حاول النيل منها ولا عجب أن تتفق هذه الرؤية مع الواقع الحالي الذي يعيشه العراق فقد استبد فيه الطامعين وحولوه إلى ساحة قتال لهدف واحد وهو الثروات العراقية التي تزخر بها .

الأفكار :أفكار القصيدة مترابطة ، وقد ابرز الشاعر أفكاره من خلال التشخيص والتجسيم والرمز فلم يعبر عنها صراحة ولكن ضمنا حيث نجده يبدأ القصيدة بذكرياته الجميلة في العراق ثم يبين المناحي التي تبعث السرور في حياته والمناحي التي تثير الحزن فيها والأسى ، فينطلق مباشرة إلى الهم الذي يؤرقه ويؤرق العراق كلها وهو طمع المستعمر فيها .

العاطفة :عاطفة الشاعر في هذه القصيدة إنسانية عامة ، فهو يريد أن يدفع الخطر عن وطنه المتمثل في المستعمر الغاصب لخيرات بلاده فحب الوطن والانتماء إلى الأرض يشترك فيه جميع الناس ، فالعاطفة صادقة " بين الألم والحزن والأمل والفرحة " نابعة من حب الشاعر لوطنه وأرضه وشعبه المقهور .

الألفاظ :
استخدم الشاعر الألفاظ السهلة الواضحة موحية فجاءت ملائمة للموضوع ، وقد استخدم الشاعر الرمز للتعبير عما يريد دون خوف مثل:
الطفل : رمز للمستقبل الذي يبشر بالأمل ، والأم : رمز للوطن ، والصياد : رمز للشعب اليائس الذي يصارع الحياة ، والمهاجرين : رمز للمستعمرين الذين يغتصبوا ثروات العراق .

الأساليب :
تنوعت الأساليب في القصيدة بين الخبرية والإنشائية التي توحي بالصراع المرير والحزن
فمن الأساليب الإنشائية أكثر من النداء والاستفهام للتعبير عن الجو النفسي الذي يعيشه الشاعر.
وبالنسبة للأساليب الخبرية نجد الشاعر وفق في استخدام الجمل الاسمية التي توحي بالسكون والهدوء و يعقبها بالجمل الفعلية التي تسبب الحركة وبدء الحياة وتجددها .
وكذلك استعان الشاعر بأسلوب التقديم لما حقه التأخير مثل تقديم الحال
كما ضمن الشاعر بعض الأساليب القرآنية ويعاب عليه الخلط بين عاد وثمود .

الصور والأخيلة :

جمع الشاعر بين التصوير الكلي والجزئي لتوضيح الفكرة والتعبير عن المشاعر فنجده يفصّل الصور الكلية بصور جزئية تثري العمل الفني مثل : " عيناك حين تبسمان " صورة كلية فسرها بعدة صور جزئية مثل :" ترقص الأضواء كالأقمار في نهر ، كأنما تنبض في غوريهما النجوم ، وتغرقان في ضباب من أسى شفيف ، كالبحر سرح اليدين فوقه المساء "
فنلاحظ تداعي الصور الشعرية فالصور تتوالد داخليا لتشكل حشداً هائلا من الصور المبنية على التشبيه والتي تعد بمثابة إشعاعات تومض بصفة دورية.
المحسنات البديعية :غير متكلفة وقد استخدم الشاعر بعض المتناقضات للتعبير عما بداخله من إحساس
كالموت والميلاد ، والظلام والضياء ، دفء وارتعاشة
في القصيدة نوعان من الموسيقى :أ – ظاهرة : وتتمثل في المحسنات البديعية والمتناقضات .
ب- خفية : تتمثل في حسن اختيار الألفاظ الموحية التي تعبر عن الحالة الوجدانية ، والمتواليات الصوتية التي تحدث إيقاعاً يتوافق مع الجو النفسي والصور الحية الرائعة وترتيب الأفكار مع صدق العاطفة وقوتها .

الوحدة العضوية :تتحقق الوحدة العضوية حيث نرى أن حب الوطن والانتماء إليه يدفع الشاعر لدفع خطر المستعمر عن بلاده ، ووحدة الجو النفسي والتي تمثلت في الفاجعة والحزن لما آل إليه الوطن الجريح .
الخصائص الفنية لأسلوب الشاعر :
1- اختيار الألفاظ السهلة الموحية المعبرة الموسيقية .
2- عدم الالتزام بقافية واحدة .
3- الميل إلى التجسيم والتشخيص والاهتمام بالصورة الشعرية.
4- التحرر من المحسنات البديعية المتكلفة .
5- التجديد في شكل القصيدة .
6- البناء على وحدة التفعيلة
7- استخدام الرمز في قصائده .
-----------------------------------------------------------------------------------------------
والآن أقدِّمُ لكم مقاطع القصيدة مع تحليل دلالي ولساني أعلى مستوى :

عَيْنَاكِ غَابَتَا نَخِيلٍ سَاعَةَ السَّحَرْ ،
أو شُرْفَتَانِ رَاحَ يَنْأَى عَنْهُمَا القَمَرْ  .
عَيْنَاكِ حِينَ تَبْسُمَانِ تُورِقُ الكُرُومْ
وَتَرْقُصُ الأَضْوَاءُ ...كَالأَقْمَارِ في نَهَرْ
يَرُجُّهُ المِجْدَافُ وَهْنَاً سَاعَةَ السَّحَرْ
كَأَنَّمَا تَنْبُضُ في غَوْرَيْهِمَا، النُّجُومْ ...
وَتَغْرَقَانِ في ضَبَابٍ مِنْ أَسَىً شَفِيفْ
كَالبَحْرِ سَرَّحَ اليَدَيْنِ فَوْقَـهُ المَسَاء ،
دِفءُ الشِّتَاءِ فِيـهِ وَارْتِعَاشَةُ الخَرِيف،
وَالمَوْتُ، وَالميلادُ، والظلامُ، وَالضِّيَاء؛
فَتَسْتَفِيق مِلء رُوحِي ، رَعْشَةُ البُكَاء
ونشوةٌ وحشيَّةٌ تعانق السماء
كنشوةِ الطفلِ إذا خَافَ مِنَ القَمَر !
كَأَنَّ أَقْوَاسَ السَّحَابِ تَشْرَبُ الغُيُومْ
وَقَطْرَةً فَقَطْرَةً تَذُوبُ في المَطَر ...
وَكَرْكَرَ الأَطْفَالُ في عَرَائِشِ الكُرُوم ،
وَدَغْدَغَتْ صَمْتَ العَصَافِيرِ عَلَى الشَّجَر
أُنْشُودَةُ المَطَر ...
مَطَر ...
مَطَر...
مَطَر...
تَثَاءَبَ الْمَسَاءُ ، وَالغُيُومُ مَا تَزَال
تَسِحُّ مَا تَسِحّ من دُمُوعِهَا الثِّقَالْ .
كَأَنَّ طِفَلاً بَاتَ يَهْذِي قَبْلَ أنْ يَنَام :
بِأنَّ أمَّـهُ - التي أَفَاقَ مُنْذُ عَامْ
فَلَمْ يَجِدْهَا ، ثُمَّ حِينَ لَجَّ في السُّؤَال
قَالوا لَهُ : " بَعْدَ غَدٍ تَعُودْ .. " -
لا بدَّ أنْ تَعُودْ
وَإنْ تَهَامَسَ الرِّفَاقُ أنَّـها هُنَاكْ
في جَانِبِ التَّلِّ تَنَامُ نَوْمَةَ اللُّحُودْ
تَسفُّ مِنْ تُرَابِـهَا وَتَشْرَبُ المَطَر ؛
كَأنَّ صَيَّادَاً حَزِينَاً يَجْمَعُ الشِّبَاك
ويلعن المياه والقَدَر
وَيَنْثُرُ الغِنَاءَ حَيْثُ يَأْفلُ القَمَرْ.
مَطَر ...
مَطَر ...
أتعلمينَ أيَّ حُزْنٍ يبعثُ المَطَر ؟
وَكَيْفَ تَنْشج المزاريبُ إذا انْهَمَر ؟
وكيفَ يَشْعُرُ الوَحِيدُ فِيهِ بِالضّيَاعِ ؟
بِلا انْتِهَاءٍ - كَالدَّمِ الْمُرَاقِ ، كَالْجِياع ،
كَالْحُبِّ ، كَالأطْفَالِ ، كَالْمَوْتَى - هُوَ الْمَطَر !
وَمُقْلَتَاكِ بِي تُطِيفَانِ مَعِ الْمَطَر
وَعَبْرَ أَمْوَاجِ الخَلِيج تَمْسَحُ البُرُوقْ
سَوَاحِلَ العِرَاقِ بِالنُّجُومِ وَالْمَحَار ،
كَأَنَّهَا تَهمُّ بِالشُّرُوق
فَيَسْحَب الليلُ عليها مِنْ دَمٍ دِثَارْ .
أصيح بالخليج : " يا خليجْ
يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "
فيرجعُ الصَّدَى
كأنَّـه النشيجْ :
" يَا خَلِيجْ
يَا وَاهِبَ المَحَارِ وَالرَّدَى ... "
أَكَادُ أَسْمَعُ العِرَاقَ يذْخرُ الرعودْ
ويخزن البروق في السهولِ والجبالْ ،
حتى إذا ما فَضَّ عنها ختمَها الرِّجالْ
لم تترك الرياحُ من ثمودْ
في الوادِ من أثرْ .
أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر
وأسمع القرى تَئِنُّ ، والمهاجرين
يُصَارِعُون بِالمجاذيف وبالقُلُوع ،
عَوَاصِفَ الخليج ، والرُّعُودَ ، منشدين :
" مَطَر ...
مَطَر ...
مَطَر ...
وفي العِرَاقِ جُوعْ
وينثر الغلالَ فيه مَوْسِمُ الحصادْ
لتشبعَ الغِرْبَان والجراد
وتطحن الشّوان والحَجَر
رِحَىً تَدُورُ في الحقول … حولها بَشَرْ
مَطَر ...
مَطَر ...
مَطَر ...
وَكَمْ ذَرَفْنَا لَيْلَةَ الرَّحِيلِ ، مِنْ دُمُوعْ
ثُمَّ اعْتَلَلْنَا - خَوْفَ أَنْ نُلامَ – بِالمَطَر ...
مَطَر ...
مَطَر ...
وَمُنْذُ أَنْ كُنَّا صِغَارَاً ، كَانَتِ السَّمَاء
تَغِيمُ في الشِّتَاء
وَيَهْطُل المَطَر ،
وَكُلَّ عَامٍ - حِينَ يُعْشُب الثَّرَى- نَجُوعْ
مَا مَرَّ عَامٌ وَالعِرَاقُ لَيْسَ فِيهِ جُوعْ .
مَطَر ...
مَطَر ...
مَطَر ...
في كُلِّ قَطْرَةٍ مِنَ المَطَر
حَمْرَاءُ أَوْ صَفْرَاءُ مِنْ أَجِنَّـةِ الزَّهَـرْ .
وَكُلّ دَمْعَةٍ مِنَ الجيَاعِ وَالعُرَاة
وَكُلّ قَطْرَةٍ تُرَاقُ مِنْ دَمِ العَبِيدْ
فَهيَ ابْتِسَامٌ في انْتِظَارِ مَبْسَمٍ جَدِيد
أوْ حُلْمَةٌ تَوَرَّدَتْ عَلَى فَمِ الوَلِيــدْ
في عَالَمِ الغَدِ الفَتِيِّ ، وَاهِب الحَيَاة !
مَطَر ...
مَطَر ...
مَطَر ...
سيُعْشِبُ العِرَاقُ بِالمَطَر ... "
أصِيحُ بالخليج : " يا خَلِيجْ ...
يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "
فيرجعُ الصَّدَى
كأنَّـهُ النشيجْ :
" يا خليجْ
يا واهبَ المحارِ والردى . "
وينثر الخليجُ من هِبَاتِـهِ الكِثَارْ ،
عَلَى الرِّمَالِ ، : رغوه الأُجَاجَ ، والمحار
وما تبقَّى من عظام بائسٍ غريق
من المهاجرين ظلّ يشرب الردى
من لُجَّـة الخليج والقرار ،
وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيقْ
من زهرة يربُّها الرفاتُ بالندى .
وأسمعُ الصَّدَى
يرنُّ في الخليج
" مطر .
مطر ..
مطر ...
في كلِّ قطرةٍ من المطرْ
حمراءُ أو صفراءُ من أَجِنَّـةِ الزَّهَـرْ .
وكلّ دمعة من الجياع والعراة
وكلّ قطرة تراق من دم العبيدْ
فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
أو حُلْمَةٌ تورَّدتْ على فمِ الوليدْ
في عالَمِ الغَدِ الفَتِيِّ ، واهب الحياة . "
وَيَهْطُلُ المَطَرْ ..

استثمار اللسانيات في قراءة النص الشعري
(تحليل قصيدة السياب المطر)
قد يكون من المفيد أن نشير بدءاً إلى تحديد المصطلحات؛ لأن ذلك يفرضه التمدن، ويستجيب للمولدات الفكرية المستحدثة، والغاية استبعاد العبث في التناول، والتضليل في الدلالة(1). فحسن، إذاً، أن نبين حدود بعض المصطلحات المتداولة.
يشيع في النقد المعاصر مصطلحات عدة تنتمي إلى حقل دلالي عام وهي النص، والخطاب، والقول الشعري، واللغة الشعرية وغيرها. وتعدد هذه المصطلحات مرجعه إلى تنوع مناهل النقد الأدبي، وسعة المجالات الثقافية، فلا عجب أن نجد تنوعاً في المصطلحات النقدية، والمقام لا يتسع لذكر جميع الرؤى المنهجية، والعلمية التي تناولت هذه المصطلحات وغيرها. غير أني ألفت نظر المتلقي إلى أن مصطلح (النص الشعري) يرتبط بالجانب المادي المرئي لجنس معين من الإبداع الأدبي، وبإمكان النقاد ملامسة الحدود السطحية، فيقوم بإبراز ما يبوح به التشكل العلامي غير أن الوقوف على مرجعياته العميقة لا يكون إلا بطول التأني، والممارسة. ومما يستشف من كتابات النقاد أن النص الأدبي يمثل المنطلق الأساس للمسائل النظرية، والتطبيقية. غير أن ضبط حدوده عسير المطلب لتعدد مداخله، ومنطلقاته، وأشكاله، ومواقعه، وغاياته(2)، فـ"...أي عمل فني ليس حقاً "مغلقاً"، وإن كل واحد بمفرده يتضمن، بصرف النظر عن أي تحديد ظاهري، لا نهائية من "القراءات" الممكنة" (3)، ويزداد النص عمقاً سمو الكلمة الأدبية، وأشار إلى ذلك أحد الدارسين قائلاً(4): "وتقوى في النص هذه القابلية بقدر ما تسمو فيه الكلمة من مستوى أدوات التعبير إلى مستوى مقومات التعبير والتفكير معاً وتتحول فيه علاقتها من علاقة عمودية... ترتبط فيها بواقع خارج النص إلى علاقة أفقية ترتبط فيها بغيرها من الكلمات في نطاق النص ذاته...". ويتردد في ألسنة النقاد مصطلح (النسيج) ولا يبتعد كثيراً عن مصطلح النص، "فالنص نسيج من الكلمات يترابط بعضها ببعض"(5). أما مصطلح الخطاب الأدبي، فيمثل بؤرة الدرس النقدي المعاصر(6)، والمتتبع لمادة (خ ط ب) في النصوص القرآنية يدرك تنوعها الصيغي. ولها فيما استقرينا ثلاث صيغ (فعل، وفاعل، وفعال). والجدول التالي يبين استعمالاتها:
الصيغة        الآية
فعل        1 ـ قال فما خطبك يا سامري(7)
       2 ـ قال فما خطبكم أيها المرسلون(8)
       3 ـ قال ما خطبكما قالتا لا نسقى حتى يصدر الرعاء(9)
       4 ـ قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه(10)
فعال        1 ـ وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب(11)
       2 ـ فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب(12)
       3 ـ رب السماوات والأرض وما بينهما الرحمن لا يملكون منه خطاباً(13)
فاعل        1 ـ وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً(14)
       2 ـ ولا تخاطبني في الذين ظلموا (15)
يتبين من الجدول أن صيغة (فعل) أكثر الصيغ وروداً، تليها (فعال)، فـ(فاعل)، ولعل تواتر الأولى راجع إلى الشأن والأمر، قال الراغب الأصفهاني(19) "... والخطب الأمر العظيم الذي يكثر فيه التخاطب" ورأى ابن منظور (17)"أنه الأمر الذي تقع فيه المخاطبة...". ينتج، إذاً، عن لفظ (خطب) دائرة كلامية منجزة من طرفين: يدعى أحدهما المخاطب، والثاني المخاطب، والتفاعل اللغوي بينهما آيل إلى إنشاء (الخطاب) فالمخاطب عنصر يمثل بؤرة الدرس النقدي، وانتماء المخاطب إلى المخاطب مرجعه إلى أن الأسلوب عد "ضغطاً على المتقبل بحيث لا يلقى الخطاب إلا وقد تهيأ فيه من العناصر الضاغطة ما يزيل عن المتقبل حرية ردود الفعل"(18)، ونعته، هنا بلفظ (الشعري)(19) يدل إما على جنس أدبي معين هو (الشعر) الذي يرتكز على ركنين أساسين هما: الوزن، والقافية، وإما على كل ما يثير انفعالاً، أو إحساساً جمالياً، وسواء أكان شعراً أم نثراً أم رسماً... وقد قصدنا، في هذا المقام، المعنى الأول.
إن الإطلاع على نصوص الشعر الجاهلي(20)، وأقوال الرسول () والخلفاء، والصحابة ينبئ عن إحساس العرب المبكر بقيمة الشعر، وقدرته على مسايرة الواقع، وبكونه كلاماً فنياً متميزاً في بعض مخاطباتهم، ومحاوراتهم، ويزداد وضوحاً بمجيء الأصمعي، وابن سلام الجمحي، والجاحظ، وابن قتيبة، والفارابي، وابن سينا، وابن طباطبا، وقدامة بن جعفر، وحازم القرطاجني. فهذه المحاولات الجادة تدل على سعي النقاد إلى وضع أسس وقواعد لفهم الشعر، ويبدو أن الرؤية النقدية الشعرية قد اكتملت بظهور حازم القرطاجني في القرن السابع الهجري. وقوام الشعر عنده أربعة عناصر: المبدع، ويشترط فيه أن يكون صحيح الطبع ملماً بصناعة الشعر، وحسن تآلف، وتوافق عناصر البنية اللغوية الشعرية من جهة اللفظ، والأسلوب، والمعنى، والوزن والقافية، والاعتناء بالمستوى الجمالي، والإبداعي، ويختلف باختلاف قوة نظم الكلام، وضعفه، وجودته، ورداءته، وسعة التصوير، وضيقه، والاهتمام بعنصر التأثير في المتلقي، ويتوقف ذلك على ما يتضمنه النص من عناصر فنية، تشحذ ذهن المتلقي، وتثير انفعاله فيستجيب لها.
وأما مصطلح (القول الشعري)(21)، فيرتبط أكثر بصاحب النص الإبداعي الذي يمنح النص الشعري فاعلية مميزة تنصهر فيها النوازع الذاتية، وما يرتبط بها من أبعاد زمانية، ومكانية، وانتماءات ثقافية، بل أحياناً إيديولوجية، وينتج عن ذلك كله صيغ، وتعابير متفاوتة في درجات الإيحاء، فكلما كان المنتج عميق الرؤيا، كانت كلماته، وعباراته بعيدة المرجع، ولا يدرك إلا من أوتي قوة في المنهج، ودقة في التحليل، وبعد النظر. وأما (مصطلح اللغة الشعرية)، فالغرض منه الوقوف على الخصائص التي اصطبغت بالنمط الشعري، فمنها ما هو عام كالإيقاع، والتكرار، والتوازي، والانزياح، والتصوير، وغيرها، ومنها ما هو خاص كالذي يلتاط بشاعر دون آخر، في عصر واحد، أو في عصور متفرقة. وأما لفظ (القراءة)، فمصطلح نقدي مسلط على نص ما، ويختلف باختلاف المدونات أولاً، والأشخاص ثانياً.
فلابد، إذا، من إعادة النظر في المقروء، وقراءته بأدوات فاعلة تعمل على جمع شتات الرؤى العربية في شتى المجالات، فيها نحقق ذاتنا، وإسهاماتنا في الفكر الإنساني، وإلا أصبنا بالقطيعة، والشطط فنصبح أداة طيعة في أيدي الآخرين.
وأما لفظ (المنهج)، فسبيل يصطنعه الناقد في الكشف عن ملابسات النص، والوقوف على كوامنه، ومرجعياته، ويختلف باختلاف الحاجات العلمية، والغايات التي يريد الناقد تحقيقها. ويزخر النقد المعاصر بمناهج عدة أدبية، ولغوية(22) ولا يمكن في هذا المقام بسطها. غير أنه من الضروري هضم الأرضية التي نبت فيها المنهج؛ لأن له علاقة ما بالمدونة المقدمة للدرس، والتحليل، والعمل على الملاءمة بين المنهج المصطنع، وعناصر التحليل لئلا تفقد الممارسة النقدية قيمتها، وغايتها. وتجدر الإشارة إلى أن كثيراً من الممارسات النقدية لم تبن على رؤية منهجية واضحة، والرأي الذي نميل إليه عدم التكلف في اصطناع المنهج، فينبغي لنا تحديد الفرضية العلمية التي يريد الناقد الوصول إليها، ومن ثمة يتم اختيار المنهج.
أما دعامة المنهج الذي ارتأيناه، فتنطلق من أن الخطاب الشعري لم يحظ باتفاق بين الدارسين(23). وأهم مواطن الخلاف ما اتصلت بنشأته، وطبيعته، ووظيفته. والبحث في نشأته، يعني تجلية العلاقة بين المبدع، وإبداعه، وفي طبيعته، يتركز على تبين الخصائص المتميزة العامة للعمل الشعري، وفي وظيفته، يقوم على إبراز أثر النتاج الشعري في المتلقين. كما أنه لم يحظ بنظرية شاملة لتحليله، وما نجده سوى آراء تسعى إضاءة بعض جوانبه دون بعضه الآخر.
ومن أهم الرؤى النقدية:
الأولى: تهتم بالباث، أو الشاعر، فيدرسون سيرة حياته، وعصره، ويحللون نفسيته.
الثانية: ترى أن الخطاب كفيل بأن يمدنا بمعرفة واسعة عن الشاعر، ومؤثراته الاجتماعية، والثقافية، والحضارية، فلغة الخطاب حسية تدل على نفسها بهذا يصبح الخطاب معزولاً عن المؤلف، وعصره.
الثالثة: تعتمد السياق، وهو أفضل وسيلة لمعرفة الشاعر، وشعره.
الرابعة: تعتمد مفهوم الوظيفة الشعرية أي كل ما يجعل العمل الشعري عملاً فنياً وموضوعها الرئيس تمايز الفن اللغوي، واختلافه عن غيره من الفنون الأخرى، والبحث عما يحقق الأثر الفني في العمل الشعري؛ لأنها تعنى بدارسة العناصر الظاهرة، وإحضار العناصر الغائبة، وذلك بسبر دلالاته الخفية.
وتتعدد قراءات الخطاب الشعري بتعدد الرؤى، وتنوع الثقافات، ويعني ذلك أن الخطاب الشعري يتجدد، وينبعث من خلال كل قراءة؛ لأن القراءة سبيل إلى تعدد وجهات النظر. فالقارئ يستقبل الخطاب بما يملكه من قدرات فكرية، ولغوية، وثقافية، وهذه العناصر درجات متفاوتة بين القراء كل يعمل على إثرائه بهذه المعطيات الشخصية، ويرجع ذلك كله إلى أن الخطاب بنية لغوية فنية منغلقة بالنظر إلى الشكل المجسد للعناصر اللغوية، ومنفتحة بحسب قدرات التأويل، فلا يمكن، إذا، فهمه إلا بمعرفة دلالاته السطحية، والباطنية، وتفهم المقام الذي تنزل فيه، والظروف الاجتماعية المحيطة بالمبدع، والعمل الإبداعي، فإذا استطعنا أن نلم بهذه الأمور، أدركنا قيمته اللغوية، والإبداعية، والجمالية غير أن الخطاب الشعري عالم معقد تنغرس فيه شتى النوازع، فيصعب على القارئ الولوج فيه، ودراسة جميع جوانبه، فيضطر إلى تحديد وجهة ما في الدراسة لإيضاح جانب معين من الخطاب.
ولعل أخصب المناهج، وأنسبها، وأشدها تعلقاً بالخطاب الشعري المنهج اللساني، ومرجع ذلك إلى ما حققه من نتائج علمية في دراسة الظاهرة اللغوية، "فيغدو تفاعلاً قاراً بين تفكيك الظاهرة إلى مركباتها والبحث عما يجمع الأجزاء من روابط مؤلفة فهو منهج يعتمد الاستقراء والاستنتاج معاً بحيث يتعاضد التجريد والتصنيف فيكون مسار البحث من الكل إلى الأجزاء ومن الأجزاء إلى الكل حسبما تمليه الضرورة النوعية"(24)، فاقتراب اللسانيات من الأدب يوسع نظرياتها، ومناهجها، ويزيدها تطوراً، وإتقاناً، ودقة، وموضوعية(25)، وقد يستعين التحليل اللساني بالمعطى الأسلوبي الذي يقف على الاختبارات التي تحقق قيماً جمالية مؤثرة، ويساعد على تبين وسائل الاستخدام اللغوي، وطرق الاتساع التي يوفرها السياق(26)، ويكون المعطى الأسلوبي محوجاً إلى دعامة تحليلية أخرى تعينه على تفسير بعض العلامات غير اللغوية، في الخطاب، كالتلوين، والبياض والنقاط، وغيرها، وتعرف بالدعامة السيوسيولوجية(27).
إن توفر هذه الدعامات المنهجية في الخطاب الواحد مدل بفائدتين:
الأولى: إن العمل الإبداعي مستقل عن منشئه، ويعني ذلك أن المبدع يفقد ملكيته لعمله بمجرد تجسيده في الواقع، وهذا المفهوم يسترضيه النقاد المعاصرون.
الثانية: العمل الشعري مجال فسيح للتأويل، ويتوقف ذلك على ثقافة القارئ، ودربته، "وهكذا نجد عطاء النص الأدبي متجدداً أزلياً لا ينفد أبداً: فكلما استعطاه قارئ أعطاه"(28)، ولن يتأتى ذلك إلا بأدوات منهجية فاعلة، ومؤهلات علمية عالية، ونسج أدبية سامية.
الثالثة: عدم وجود قواعد عام للتحليل، وهذه نظرة صائبة يدعمها النقد المعاصر؛ لأن العمل الإبداعي ذو أبعاد عدة: نفسية، واجتماعية، وثقافية، وحضارية، فيصعب على الدرس إيضاح هذه الجوانب كلها.
وعلى الرغم من هذا الاستشكال المنهجي فإننا نسعى إلى دارسة نماذج شعرية معتمدين المنهج اللساني، وهذه الممارسة التطبيقية ما هي إلا تجربة نقدية ذاتية، قد تحظى بالقبول لدى المتلقي، فإن لم يكن، فلا عجب؛ لأن المقاييس المعتمدة مختلفة، متباينة، والأذواق متفاوتة، والاحساسات متماوجة.
ولهذا السبب سعيت، في هذا البحث، إلى اعتماد المنهج الدلالي، في دراسة أبيات شعرية من قصيدة "أنشودة المطر" لبدر شاكر السياب التي مطلعها:
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
والغاية من هذا العمل تبين الأثر التطبيقي للمنهج في القصيدة، ولما كان هذا المنهج يثير إشكالاً لغوياً، كان لزاماً علينا أن نتعرض لبعض مسائله. فالمنهج الدلالي، إذا، يهدف إلى دراسة البنية اللغوية باعتماد جانب دلالي في التحليل، والفصل بين المستويات اللغوية في دراسة الظاهرة الأدبية ما هو إلا ضرورة منهجية؛ لأن فروع علم اللغة مثل منظمة أو جهاز يعمل بمختلف فروعه في تعاون على أداء وظيفة ما، هي هنا بيان المعاني اللغوية على مستويات مختلفة(29)، ونركز في تعريفه على ثلاثة تعريفات أثارت انتباهنا؛ فالأول يرى فيه علماء اللغة أن علم الدلالة "يدرس المعنى سواء على مستوى الكلمة المفردة أم التركيب، وتنتهي هذه الدراسة غالباً بوضع نظريات في دراسة المعنى تختلف من مدرسة لغوية إلى أخرى"(30). وأما الثاني، فيشير إلى أنه "يدرس العلاقة بين الرمز ودلالته أو دلالاته، كما يدرس معاني الألفاظ من الناحية التاريخية بما في ذلك تأثير المجاز اللغوي من كناية واستعارة...الخ(31)، أما الثالث، فيقول فيه أحد الدارسين العرب" وإذا أوغلنا في تفحص مسائله، نجده يخصص الجزء الأكبر منها لمتابعة تطورات الدلالات وتغيرها، ورصد المفردات بين المعجم والحالة التي يكون عليها في النصوص المختلفة، في المقامات المتعددة بحسب التجارب اليومية المعاشة"(32).
تجمع هذه التعريفات على أن علم الدلالة يبحث في التطور العام لألفاظ اللغة، وتفترق في الإشارة إلى أفكار متباينة. ففي التعريف الأول، نجد علم الدلالة يصل في الأخير إلى وضع نظريات في دراسة المعنى، تختلف بحسب الرؤى المنهجية والعلمية. أما التعريف الثاني، فيركز على إبراز العلاقة اللغوية بين الرمز ودلالته، وتبين الأثر المجازي في الاستعمالات المختلفة لألفاظ اللغة. وأما التعريف الثالث، فيضيف مبحثاً من مباحث علم الدلالة، وهو وضع المفردات باعتماد المقام، والظروف الاجتماعية المختلفة المحيطة بهذه الألفاظ.
تنبئ هذه الاختلافات عن تنوع الاتجاهات اللغوية في المدارس اللسانية الحديثة(33). وخير شاهد على ذلك تعدد المصطلحات وغيرها(34)، ونجد لهذه الاختلافات صدى في كتابات اللغويين العرب المعاصرين، فتشيع المصطلحات التالية: علم الدلالة، علم المعاني، علم الرموز وغيرها، ومصطلح علم الدلالة أقرب إلى مفهوم هذا العلم(35). وقد اختلف الدارسون أيضاً في دراسة النص دلالياً، فيرى بعضهم "أن النظريات الدلالية ليست نظريات تامة مضبوطة ودقيقة، وهي بالتالي ليست قادرة على وضع معيار دلالي دقيق"(36). ترمي هذه النظرة إلى إبعاد عنصر الدلالة في تحليل البنية اللغوية شكلياً. ويذهب آخرون إلى اعتمادها في الدراسة؛ لأنها تمدنا بمعرفة واسعة عن المتكلم والسامع وظروف النص المختلفة، فمن هذا المنطلق لها أهمية قصوى في دراسة الظاهرة الأدبية(37). ويبدو أن الجمع بين التحليل الشكلي، والتحليل الدلالي في دراسة النص الأدبي يكشف خصوصية التعبير المتميزة عند المبدع، أو منشئ النص، أما القضايا الكبرى التي يتناولها علم الدلالة، فيمكن إجمالها بما يلي:
1 ـ التطور الدلالي للألفاظ: ويهتم به علم الدلالة التاريخي، فيدرس تغير المعنى وأسبابه عبر الحقب الزمنية المتعاقبة(38).
2 ـ الدراسة الوصفية: ويهتم بها علم الدلالة الوصفي الآني، وقد ركز على دراسة العلاقة اللغوية بين الدال والمدلول(39).
3 ـ السياق: وهو مهم في تجلية دلالات المفردات، والتراكيب في سياقاتها اللغوية المختلفة، والمقام الذي تنزلت فيه.
4 ـ المجاز: مستوى لغوي ذو شحنة دلالية بالغة الأهمية في التعبير؛ لأن فيه تبرز عناصر الجمال، والإبداع.
5 ـ المجالات الدلالية: هي البحث عن تشابه المفردات، واختلافها في اللفظ والمعنى أثناء ورودها في الكلام.
6- العلاقات الدلالية: هي البحث عن تشابه المفردات، واختلافها في اللفظ والمعنى أثناء ورودها في الكلام.
ولقد تنبه علماؤنا العرب القدامى إلى هذه المسائل في علم الدلالة، تتمثل في حديثهم عن الاشتراك اللفظي، والترادف، والأضداد، والاشتقاق، ونقد الشعر، وشرحه، وإنشاء المعاجم، وغيرها كثير.
تلك هي مجمل النقاط الجوهرية في علم الدلالة. وسنحاول تلمس بعض آثارها في دراسة قصيدة "أنشودة المطر" لبدر شاكر السياب(40) التي مطلعها:
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
تشتمل الدراسة الدلالية التطبيقية(41) على مستويين لغويين: مستوى دلالي إفرادي، ومستوى دلالي تركيبي.
أولاً ـ المستوى الدلالي الإفرادي:
تدرس فيه لفظة (مطر)، والمجالات الدلالية للمواد اللغوية المستعملة:
أ ـ لفظه (مطر)(42) في القصيدة:
سبب الوقوف على هذه العينة كثرة استعمالها، حيث وردت خمساً وثلاثين مرة، وتنوع دلالاتها، وتعبيرها عن هدف سياسي؛ فكانت القصيدة، وغيرها، التزاماً بأهداف وطنية. ذلك ما نجده في مقدمة الديوان "... ولكنه شعر يلتزم بقضية كبرى، ويعبر عن أهداف سياسية"(43)... إنه يحس بحركة التاريخ التي سيفض عنها ختمها الرجال يوماً"(44).
فالشاعر يقرر حقيقة تاريخية هي أن إرادة الشعوب لا تقهر، مهما طال الزمن، أو قصر، فإن النصر حليفها. صاغ الشاعر هذه الحقيقة في قوالب لغوية مختلفة، تحوي دلالات متباينة، وهي نوع من التجاوز الذي يعمد إليه الباث ليعبر عن مضمون فكره، وعما يؤمن به.
أما الخطة المنهجية التي اتبعناها في دراسة هذه العينة، فتتمثل فيما يلي:
ـ دراسة دلالات لفظة المطر.
ـ دراسة دلالات الألفاظ المقاربة لها في المعنى.
1 ـ دلالات لفظة (مطر):ـ المعنى الأول للفظة (مطر): دلالاته على ظاهرة طبيعية كونية، وهو معنى أصلي كقول الشاعر:
كأن أقواس السحاب تشرب الغيوم
وقطرة فقطرة تذوب في المطر...
فظاهرة المطر، إذن، تسبقها مراحل: تكوين الغيوم، وتكثيفها، فظهور السحب، ثم سقوط المطر.
ـ المعنى الثاني:
المطر هو مصدر الحزن، قوله:
أتعلمين أي حزن يبعث المطر؟
إن الشاعر يقر بالأثر الذي يتركه المطر في الإنسان والطبيعية، فشبهه بعدة تشبيهات:
ـ المطر كالدم المراق
ـ المطر كالجياع وكالأطفال وكالموتى...
من هذه التشبيهات نستنتج أن الشاعر أحس بالوضعية المتردية التي يعيشها مجتمعة. فالمطر بالنسبة إليه قد سبب آلاماً كثيرة؛ ترك ضحايا (كالدم المراق)، وفقراء (كالجياع)، ويتامى (كالأطفال).
ـ المعنى الثالث:
المطر بمثابة الواهب والدافع للعمل: يتضح لنا من خلال حاجة الكائن إليه. يقول:
أكاد أسمع النخيل يشرب المطر
وأسمع القرى تئن، والمهاجرين
يصارعون بالمجاذيف وبالقلوع،
عواصف الخليج، والرعود، منشدين:
مطر...
مطر...
مطر...
المطر يمد الكائن الحي بالحياة والرزق، ويبعث فيه الأمل والتفاؤل. فالنشيد، في الواقع، تعبير عن أمل الإنسان الذي لا يتحقق إلا بالعمل. والنشيد أيضاً هو التغني بالمبادئ التي يؤمن بها الفرد، ويريد أن يلتزم بها، وهو مصدر الراحة النفسية؛ لأن فيه تنفيساً عما علق بالقلب من جراحات، ومتاعب.
ـ المعنى الرابع:
المطر مصدر الاعتلال:
اعتللنا ـ خوف أن نلام ـ بالمطر...
يدل على أن المطر يستفيد منه أشخاص غرباء عن البلاد، ودليل على ذلك أن بلاده كلها خصب وثراء، ومع ذلك فهم جياع. إن الشاعر، لا محالة، يشير إلى ظلم المعتدين واستبدادهم؛ لأن في البلاد خيراً ولا يستفيد منه أبناؤه. فالمستفيد، إذن، هو الأجنبي، يقول:
وكل عام ـ حين يعشب الثري ـ نجوع
ما مر عام والعراق ليس فيه جوع
فالجوع حالة مستمرة في البلاد، والخير حالة دائمة في أرض العراق، فكيف يحصل الجوع مع دوام الخير؟ وهذا دليل على أن الأيادي الغاشمة تمتص كل خير ينمو.
ـ المعنى الخامس:
المطر أمل الإنسان وابتسامة له:
في كل قطرة من المطر
...
فهي ابتسام في انتظار مبسم جديد
يعود الشاعر إلى الفائدة المرجوة من المطر، بعد أن ذكر آثاره السلبية:
فالمطر= أجنة الزهر
المطر = ابتسام
فهو، إذن، تفاؤل لبعث الاطمئنان، ولتحقيق الآمال.
رأينا أن لفظة (مطر) تنتمي إلى حقلها الدلالي دلالات كثيرة، وهذا يدل على قدرة التصرف عند الشاعر، وتجاوز الدلالات الجاهزة في اللغة. وقد كان السياب موفقاً في توظيفها، وهنا يحضرني ما أورده ابن منظور(45) في لسان العرب من أن المطر يكثر وروده في الشعر، وأن استعماله فيه يحقق رونقاً وجمالاً. وكان في القصيدة ذكراً حسناً، يلفت انتباه المخاطب، لما يرمز إليه من دلالات، لا تدرك إلا بالولوج في عمق النص.
2 ـ دلالات الألفاظ المقاربة لكلمة (مطر):
استعمل السياب ألفاظاً أخرى مقاربة للفظة (مطر)، منها:
ـ النهر: كقوله:
وترقص الأضواء... كالأقمار في نهر
دلت الكلمة على قيمة تعبيرية، تتضح لنا من خلال صورة التشبيه التي عقدها السياب بين رقص الأضواء في العينين، ورقص الأقمار في النهر، ويعرف هذا التشبيه عند علمائنا العرب القدامى بـ(التشبيه التمثيلي)، كما تدل المفردة من منظار دلالي آخر على اللمعان، والصفاء لإمكان رؤية الأشياء فيها.
ـ الضباب:
وتغرقان في ضباب من أسى شفيف
وظف الشاعر (الضباب) في معنى الحزن والأسى، ويبدو أنه انعكاس لحالته النفسية لأنه بدأ يشعر بالقلق والضيق. ويظهر تجوزه لمعنى الضباب في تشبيهه بالبحر، يقول:
كالبحر سرح اليدين فوقه المساء
الضباب: أسى شفيف
البحر: دفء وبرد
وجه الشبه: هو الحزن في كل منهما.
ـ البكاء: وله دلالتان
ـ الأولى: حقيقية
ـ والثانية: مجازية؛ أي أن البكاء بمثابة التنفيس عن النفس لإزالة ما علق بها من آلام، وأوهام، ذلك ما نجده في قوله:
فتستفيق ملء روحي رعشة البكاء
ـ السحاب، الغيوم، القطرات:
يمكن أن ترد هذه العناصر اللغوية في سياقات تدل فيها على المعنى الأصلي، ويمكن أن تخرج عنه، كتوظيفها في النص. فالغيوم تدل على بداية الشعور بالقلق، والضيم؛ والسحاب يشير إلى الأسى، والقطرات تعبر عن رجوع الأمل الضائع، والتفاؤل بحياة سعيدة.
ـ الدموع:
تثاءب المساء، والغيوم ما تزال
تسح ما تسح من دموعها الثقال
غالباً ما ينجم عن الدمع راحة نفسية؛ والسياب يريد، من حين إلى آخر، أن يخرج من عالم الحزن إلى عالم الاستقرار، فيجنح حينئذ إلى استعمال مفردات تعبر عن نوازع نفسية، وطموحة.
ـ الأمواج:
وعبر أمواج الخليج تمسح البروق
سواحل العراق بالنجوم والمحار
يبدو أن الشاعر وظف هذا اللفظ في معنى الغضب؛ لأن الأمواج تدل، في الغالب، على غضب البحر. فانتقل هذا المعنى المحسوس من مستوى إخباري ظاهر إلى مستوى دلالي تعبيري، يترجم فيه السياب أحاسيسه، وعواطفه بكلمات مستوحاة من عالمه المليء بالمتناقضات.
ـ الواد والفرات:
لم تترك الرياح من ثمود
في الواد من أثر
......
وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيق
من زهرة يربها الفرات بالندى
كثيراً ما تعبر الكلمات (الواد، الفرات) عن معنى الحياة والخصب، فهما من مصادر الرزق، والعيش، وإليهما يأوي كل الناس للانتفاع بخيراتهما.
ب ـ المجالات الدلالية:
يستعمل الشاعر مواد لغوية متنوعة، ويمكن تقسيمها أقساماً عدة:
1 ـ المواد اللغوية الكونية، منها:
(القمر، النجوم، الضباب، الظلام، الضياء، السماء، السحاب، الغيوم، المطر، الرعود، البروق، الرياح، العواصف)، وغيرها. هذه المواد اللغوية يكثر فيها المجاز، ويصف فيها تارة عالمه النفسي، وطوراً حال مجتمعه الذي سلبت خيراته، وفي مواضيع كثيرة يعود إلى بعث الأمل، والتفاؤل.
2 ـ المواد اللغوية الطبيعية، منها:
(النخيل، الكروم، الزهر، الشجر، الحقول، التراب، الرمال، الجبال، البحر، المياه، الفرات، الواد، التل، السهول)، وغيرها. واستعماله لهذه المواد ينبئ عن اتصال الشاعر ببيئته القروية التي نشأ فيها، فظل حنينه إلى الوطن ماثلاً في أغلب شعره.
3 ـ المواد اللغوية المتصلة بالكائنات:
أ ـ الإنسان: (البكاء، الدموع، الطفل، الوليد، الرجال، الصياد، البشر، الرفاق، الأم).
ب ـ الحيوان: (العصافير، الغربان، الجراد، الأفعى).
توحي هذه العناصر، أيضاً، بالنزعة إلى البيئة التي ملكت قلب السياب، وبالقلق النفسي الناجم عن شعوره بالغربة.
4 ـ المواد اللغوية المقتبسة من التاريخ:
ككلمة (ثمود)، وهي تدل على اتصال الشاعر بالثقافات القديمة، والأساطير.
5 ـ المواد اللغوية الدالة على الأمكنة، منها:
(الخليج، والعراق)، واستخدمهما لوصف حالة مجتمعه.
ثانياً ـ المستوى الدلالي التركيبي:
نهتم في هذا الجانب من الدراسة بالظواهر اللغوية البارزة في القصيدة، وأهمها:
1 ـ التشبيه: وجاء أغلبه بالأداة، وكان بالكاف، وهو أكثر تواتراً، وكأن، وقد شحن بدلالات توحي بقوة التصوير لدى الشاعر، كقوله:
كالبحر سرح اليدين فوقه المساء
ونشوة وحشية تعانق المساء
كنشوة الطفل إذا خاف من القمر‍‍!
كأن أقواس السحاب تشرب الغيوم
كأن طفلاً بات يهذي قبل أن ينام:
تنبئ ظاهرة التشبيه عن عقد حوار فني بين عالمي الشاعر: الداخلي والخارجي، يعمل هذا الازدواج على تحقيق متعة أدبية، نستشفها من خلال القدرة على التعبير، والتصرف في المعاني.
2 ـ المجاز: لم يكن شائعاً في القصيدة فحسب، بل غلب على شعره، وهو مظهر من مظاهر التجديد في شعر السياب، من مثل قوله:
عيناك حين تبتسمان تورق الكروم
وتغرقان في ضباب من أسى شفيف
أكاد أسمع النخيل يشرب المطر
3 ـ الاستفهام: كان بالهمزة، وهو أكثر استعمالاً، و(كيف)، وقد استفهم السياب عن الواقع الذي أحس فيه بالوحدة، والضياع، يقول:
أتعلمين أي حزن يبعث المطر؟
وكيف تنشج المزاريب إذا انهمر؟
وكيف يشعر الوحيد فيه بالضياع؟
4 ـ التكرار: وهو ثلاثة أنواع:
الأول ـ تكرار مفردات، كالألفاظ: (السحر، القمر، الكروم، المطر).
الثاني ـ تكرار بنية تركيبية:
أكاد أسمع العراق يذخر الرعود
أكاد أسمع النخيل يشرب المطر
الثالث ـ تكرار جملة بكاملها، كقوله:
كل قطرة تراق من دم العبيد
فهي ابتسام في انتظار مبسم جديد
وقد ورد هذا التركيب مكرراً في آخر القصيدة.
لم يكن هذا التكرار سلبياً، بل كان يخدم النص، ويزوده بدلالات كثيرة ومتنوعة، كما رأينا ذلك في دراسة لفظة (مطر).
5 ـ مال إلى استعمال صيغة المضارع:
(ترفض، يرجه، تغرقان، فتستفيق، تسح، تسف)، وغيرها. وغاية استخدامها استحضار حالات بائسة يصعب دفعها.
6 ـ اعتمد في بعض الاستعمالات أسلوب العموم:
والأداة المفضلة هي (كل). ووضعها في الكلام ينبئ عن إيمان الشاعر ببعض الحقائق التي تخص مجتمعه، كسلب الشعب خيراته، يقول:
وكل عام ـ حين يعشب الثرى ـ نجوع
ما مر عام والعراق ليس فيه جوع
وكيف الأمل في تحقيق السلام لبلاده:
وكل دمعة من الجياع والعراة
وكل قطرة تراق من دم العبيد
فهي ابتسام في انتظار مبسم جديد
ـ تنوع القافية:
وهو لون من ألوان التجديد في شعر السياب. وأكثر حالات القافية كان بعد كل بيت. والجدول التالي يبين ذلك:
حالات تغيير القافية
عدده        نوع التغيير
37        بعد كل بيت
18        بعد كل بيتين
02        بعد كل ثلاثة بيات
01        بعد كل خمسة أبيات
نستنتج من هذا الجدول أن تغيير القافية كان، في الأغلب، بعد كل بيت، يليه ما كان بعد بيتين. أما حالات التغيير الأخرى، فهي قليلة. ويمكن أن نرد هذا التعيير إلى أنه من مميزات القصيدة العربية المعاصرة، أو إلى الاضطراب النفسي الذي يعانيه الأديب، والشاعر خاصة، فهذا قد يؤدي إلى عدم الالتزام بقافية واحدة.
وقد تنوع الروي في القافية، والحروف المستعملة هي: (التاء المربوطة، والجيم، والدال، والراء، والفاء، والقاف، والكاف، واللام، والميم، والنون، والهمزة)، والجدول التالي يبين عدد استعمال كل منها:
عدد        الروي
55        الراء
22        الدال
04        الجيم
05        اللام
05        الميم
03        القاف
02        التاء المربوطة
02        الفاء
02        الكاف
02        النون
يوضح الجدول أن حروف الروي متنوعة، وأكثرها الراء، والدال، وقد كان السياب موفقاً في اختيارهما لما فيهما من إيحاءات تجلب النظر، وتعمل على توسيع شبكة الدلالات في القصيدة.
الخاتمة:
اختلفت الآراء العلمية والمنهجية في تحديد الخطاب الأدبي، ومنه الخطاب الشعري، وتحليله، ومنهج دراسته؛ ومرد ذلك إلى أن الخطاب الأدبي ذو أبعاد كثيرة: نفسية، واجتماعية، وثقافية، وليس في وسع الدارس أن يؤسس نظرية شاملة لأطره العامة، كما أن تنوع القراءة سبيل إلى تعدد وجهات النظر في دراسته. ورأينا أن علم الدلالة قد أثار إشكاليات لغوية في مفهومه، واعتماده في دراسة الظاهرة الأدبية. وقد أسهم علماء العرب القدامى في تجلية معالمه الكبرى، وإن كان اللغويون الغربيون قد أنكروا مساهمتهم. ومن ثمرته، في البحث، تبيين لغة السياب، من خلال قراءتنا لقصيدة أنشودة المطر التي شحنت بدلالات تخص عالمه النفسي، ووضعيته الاجتماعية المتردية، ومبادئه السياسية. ويغلب على لغته التعبيرية المجاز، وهو مستوى لغوي ينبئ عن قدرة الشاعر في اختيار المواد اللغوية، ووضعها في قوالب تحقق أدبية النص.
الهوامش:
1 ـ انظر، في أهمية المصطلح، د/ عبد السلام المسدي، قاموس اللسانيات، مقدمة في علم المصطلح، ليبيا ـ تونس، تونس، الدار العربية للكتاب، 1984م، ص7.
2 ـ الأزهر الزناد، نسيج النص، بحث في ما يكون به الملفوظ نصاً، نشير إليه بـ(نسيج النص)، بيروت، لبنان، المركز الثقافي العربي، ط1، 1993م، ص11.
3 ـ تزفتان تودوروف وآخرون، في أصول الخطاب النقدي الجديد، ترجمة وتقديم أحمد المديني، المغرب، عيون المقالات، الدار البيضاء، ودار الشؤون الثقافية العامة، ط2، 1989م، ص80.
4 ـ محمد الهادي الطرابلسي، سلسلة مفاتيح، تحاليل أسلوبية، تونس، دار الجنوب للنشر، 1992م، ص116.
5 ـ الأزهر الزناد، نسيج النص، ص12.
6 ـ انظر، في قضايا النص الأدبي، والرؤى العلمية في تحليله، د/ مصطفى ناصف، دراسة الأدب العربي، بيروت ـ لبنان، دار الأندلس، ط2، 1981م، ود/ عبد الله الغذامي، الخطيئة والتكفير، المملكة العربية السعودية، النادي الأدبي الثقافي، ط1، 1985م، ود/ محمد مفتاح، تحليل الخطاب الشعري (استراتيجية التناص)، الدار البيضاء، المغرب، المركز الثقافي العربي، ط2، 1986م، ود/ عبد الملك مرتاض، بنية الخطاب الشعري، بيروت، لبنان، دار الحداثة للطباعة والنشر والتوزيع، ط1، 1986م، ود/ محمد مفتاح، دينامية النص، بيروت، لبنان، والدار البيضاء، المغرب، المركز الثقافي العربي ط1، 1987م.
7 ـ سورة طه، الآية (95).
8 ـ سورة الحجر، الآية (57).
9 ـ سورة القصص، الآية (23).
10 ـ سورة يوسف، الآية (51).
11 ـ سورة ص، الآية (20).
12 ـ السورة نفسها، ص (23)
13 ـ سورة النبأ، الآية (37).
14 ـ سورة الفرقان، الآية (63).
15 ـ سورة هود، الآية (37).
16 ـ الراغب الأصفهاني، معجم مفردات ألفاظ القرآن الكريم، تحقيق، نديم مرعشلي، مادة (خ ط ب)، د م، دار الكتاب العربي، ط2، 1972م.
17 ـ ابن منظور، لسان العرب، بسطه وعلق عليه ووضع فهارسه علي شيري، مادة (خ ط ب)، بيروت، لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ودار إحياء التراث العربي، ط2، 1992م.
18 ـ عبد السلام المسدي، الأسلوبية والأسلوب، نحو بديل ألسني في نقد الأدب، نشير إليه بـ(الأسلوبية والأسلوب)، ليبيا ـ تونس، الدار العربية للكتاب، 1977، ص77.
19 ـ جان كوهن، بنية اللغة الشعرية، ترجمة محمد الولي، ومحمد العمري، الدار البيضاء، المغرب، دار توبقال، ط1، 1986م، ص9، وتاليها، ومحمد مفتاح، وآخرون، قضايا المنهج في اللغة والأدب، الدار البيضاء، المغرب، دار توبقال، ط1، 1987م، ص86.
20 ـ انظر، للتفصيل، د/ محمد كراكبي، مفهوم الخطاب الشعري في التراث النقدي العربي القديم، مجلة العلوم الاجتماعية والإنسانية، التواصل، تصدرها جامعة باجي مختار ـ عنابة، الجزائر، عدد4، جوان 1999م، ص22.
21 ـ انظر، دة/ يمنى العيد، في القول الشعري، الدار البيضاء، المغرب، دار توبقال، ط1، 1987م، ص9، وتاليها.
22 ـ انظر، مثلاً، د/ عبد العزيز حمودة، المرايا المحدبة من البنيوية إلى التفكيك، عالم المعرفة، 232، الكويت، 1978م، ود/ مصطفى ناصف، دراسة الأدب العربي، بيروت، لبنان، دار الأندلس، ط2، 1981م، ودة/ يمنى العيد، في معرفة النص، بيروت، لبنان، دار الآفاق الجديدة، والدار البيضاء، المغرب، دار الثقافة، ط2، 1984م، ومحمد مفتاح وآخرون، قضايا المنهج في اللغة والأدب، وحسين الواد، مناهج الدراسة الأدبية، الدار البيضاء، المغرب، عيون المقالات، ط4، 1988م، وكريستوفر نوريس، التفكيكية، النظرية والممارسة، ترجمة د/ صبري محمد حسن، المملكة العربية السعودية، دار المريخ، الرياض، 1989م، وعبد الله إبراهيم وآخرون، معرفة الآخر، مدخل إلى المناهج النقدية الحديثة، بيروت، لبنان، المركز الثقافي العربي، المغرب، الدار البيضاء، ط1، 1990م.
23 ـ انظر، د/ عبد الملك مرتاض، النص الأدبي من أين؟ وإلى أين؟ الجزائر، ديوان المطبوعات الجامعية، 1983م، ص57.
24 ـ د، عبد السلام المسدي، التفكير اللساني في الحضارة العربية، ليبيا، تونس، تونس، الدار العربية للكتاب، 1981م، ص11.
25 ـ د/ مازن الوعر، دراسات لسانية تطبيقية، دمشق، دار طلاس، ط1، 1989م، ص151.
26 ـ انظر، في قضايا الأسلوب والأسلوبية، بيير جيرو، الأسلوب والأسلوبية، ترجمة منذر عياشي، لبنان، مركز الإنماء القومي، دت، ود/ عبد السلام المسدي، الأسلوبية والأسلوب.
27 ـ انظر، مثلاً، رولان بارط، درس السيميولوجيا، ترجمة ع، بنعبد العالي، الدار البيضاء، المغرب، دار توبقال، ط2، 1986م، وللمؤلف نفسه، مبادئ في علم الأدلة، ترجمة محمد البكري، الدار البيضاء، المعرب، 1987م، ومارسيلو داسكال، الاتجاهات السيميولوجية المعاصرة، ترجمة حميد لحمداني وآخرون، الدار البيضاء المغرب، إفريقيا الشرق، 1987م، بيير جيرو، علم الإشارة، السيميولوجيا، ترجمة د/ منذر عياشي، دمشق، دار طلاس، ط1، 1988م، وسيزا قاسم، بمعية نصر حامد أبو زيد، مدخل إلى السيميوطيقا، أنظمة العلامات في اللغة والأدب والثقافة، ج1، و2، الدار البيضاء، المغرب، عيون، دت.
28 ـ د/ عبد الملك مرتاض، النص الأدبي من أين؟ وإلى أين؟ ص55.
29 ـ انظر، د/ محمد صلاح الدين مصطفى بكر، النحو الوصفي من خلال القرآن الكريم، الكويت، مؤسسة علي جراح الصباح، دار غرب، 1979م، ج1، ص3.
30 ـ د/ حلمي خليل، في ما استنتجه من غيره، الكلمة دراسة لغوية، ومعجمية، فرع الإسكندرية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1980م، ص129.
31 ـ د/ توفيق محمد شاهين، علم اللغة العام، ص31، القاهرة، دار التضامن، ميدان الأظوغلي، ط1، 1980م، ص31.
32 ـ د/ فايز الداية، علم الدلالة العربي، الجزائر/ ديوان المطبوعات الجامعية، 1981م، ص188، وتاليها.
33 ـ انظر، جورج مونان، مفاتيح الألسنية، الفصل التاسع، تعريب الطيب البكوش، تونس، المنشورات الجديدة، 1981م، وآن إينو، مراهنات دراسة الدلالات اللغوية، الفصول: الأول، والثاني، والثالث، ترجمة دة/ أوديت بتي، ود/ خليل أحمد، دمشق، دار السؤال، ط1، 1980م.
34 ـ د/ تمام حسان، مناهج البحث في اللغة، الدار البيضاء، المغرب، دار الثقافة، 1979م، ص274.
35 ـ د/ فايز الداية، علم الدلالة العربي، ص8.
36 ـ هذا الرأي لتشومسكي، أورده د/ مازن الوعر في كتابه: قضايا أساسية في علم اللسان الحديث، دمشق، دار طلاس، ط1، 1988م، ص8.
37 ـ د/ تمام حسان، مناهج البحث في اللغة، ص277.
38 ـ انظر، في الحديث عن التطور الدلالي، د/ توفيق محمد شاهين، علم اللغة العام، الفصول: السابع والثامن والتاسع، ود/ علي عبد الواحد وافي، علم اللغة، الفصل السادس، القاهرة، دار النهضة، ط7، ود/ إبراهيم أنيس، دلالة الألفاظ، الفصل الأول، القاهرة، مكتبة الأنجلو المصرية، ط4، 1980م، ود/ أحمد محمد قدور، مقدمة لدراسة التطور الدلالي في العربية الفصحى في العصر الحديث، مجلة عالم الفكر، مجلد 16، العدد الرابع، الكويت، يناير فبراير مارس 1986م، ص29.
39 ـ انظر، د/ محمد كراكبي، إشكالية الصوت والمعنى في التراث النقدي العربي القديم، بحث قدم للملتقى الوطني الثاني الصوتيات والحداثة المنعقد يومي 03، و04 إبريل 2002م، بقسم اللغة العربية وآدابها، البليدة، الجزائر، وانظر، للمؤلف نفسه، المقال: تفاعل الدال والمدلول في الخطاب الشعري الجزائري المعاصر (إلياذة الجزائر لمفدي زكرياء أنموذجاً)، مجلة الآداب، إصدار قسم اللغة العربية وآدابها، كلية الآداب واللغات، جامعة منتوري ـ قسنطينة، الجزائر، العدد 05، 2000م.
40 ـ انظر، في ما يتعلق بالشاعر وشعره، الديوان، المقدمة، مجلد1، بيروت، لبنان، دار العودة، 1970م، ود/ عبد الكريم حسن، الموضوعية البنيوية، بيروت، لبنان، المؤسسة الجامعية، ط1، 1973م.
41 ـ (الدلالة) بكسر الدال وفتحه، انظر، ابن منظور، لسان العرب، مادة (د ل ل)، وانظر، في ترجمته إلى العربية، د/ عبد السلام المسدي، قاموس اللسانيات، ص ، ود/ محمد حسن باكلا وآخرون، معجم مصطلحات علم اللغة، بيروت، مكتبة لبنان، ط1، 1983م، ود/ محمد رشاد الحمزاوي، المصطلحات اللغوية الحديثة في اللغة العربية، مجلة حوليات الجامعة التونسية، تونس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، العدد 14، 1977م.
42 ـ أورد ابن منظور معاني كثيرة للفظة (مطر)، منها: الغيث، والعذاب، والرأي، والسرعة، والذهاب، والأخذ، وغيرها، وهي مستنتجة من اشتقاقاتها، واستعمالاتها اللغوية المختلفة، انظر، لسان العرب، مادة (م ط ر).
43 ـ الديوان، ص ، ح ح.
44 ـ المصدر نفسه، ص ي ي.
45 ـ انظر، مادة ( م ط ر).


8- التأثر بالآداب الغربية والصينية .
9- استخدام الأسطورة أو الحكايات المروية من التراث .

_________________
التوقيع إنَّما يخشى اللَّـهَ مِنْ عبادِهِ العلماءُ


أعلى .:. أسفل
 يشاهد الملف الشخصي  
 
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين [ DST ]


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron

جميع الحقوق محفوظة لـ ©2012Art-En.com . تصميم بواسطة Art-En . راسلنا . سياسة الخصوصية . قوانين المنتدى
Powered by phpBB© . Translated by phpBBArabia